• Thursday, 13 June 2024
logo

الفنان التشكيلي سامان ابوبكر: المأساة الانسانية المتواصلة في الجغرافية الكوردية تهز المرء من الاعماق

الفنان التشكيلي سامان ابوبكر: المأساة الانسانية المتواصلة في الجغرافية الكوردية تهز المرء من الاعماق
معرضه الاخير الذي اقامه سامان ابوبكر بعنوان (البحث عن الشمس) في الاسبوع الاخير من شهر حزيران في مركز كركوك الثقافي، والذي ضم مجموعة من اللوحات التي تمحورت حول موضوع مركزي هو في الحقيقة سيل من التساؤلات الانسانية تتعانق مع تواصل مآسي امة تعاني من فقدان شمس الحرية، كان فرصة طيبة للدخول في حوار مفتوح معه...
حاوره: طارق كاريزي
خاص- لــ كولان العربي

معرضه الاخير الذي اقامه سامان ابوبكر بعنوان (البحث عن الشمس) في الاسبوع الاخير من شهر حزيران في مركز كركوك الثقافي، والذي ضم مجموعة من اللوحات التي تمحورت حول موضوع مركزي هو في الحقيقة سيل من التساؤلات الانسانية تتعانق مع تواصل مآسي امة تعاني من فقدان شمس الحرية، كان فرصة طيبة للدخول في حوار مفتوح معه. هذا المعرض سيتم اعادة عرضه خلال الاسابيع المقبلة في كل من اربيل، السليمانية ودهوك. الفنان سامان ابوبكر من ابرز التشكليين الذين يتربعون اليوم على هرم الفن البصري في كركوك، ويستحق ان يمثل المدينة في الفعاليات التي تقام خارجها عن جدارة. بادرناه بالسؤال التالي:
*يبدو انك تطرقت للألم الكوردي بعمق في هذا المعرض؟
-نعم، فالمأساة الانسانية المتواصلة في الجغرافية الكوردية تهز المرء من الاعماق. امر غريب ان تتواصل هذه المأساة بحق شعب طوال قرون وعقود متتالية من دون ان تتحرك الانسانية لتضع لمأساة الكورد هذه نهاية مشرّفة. فالجرح في الضمير وفي الواقع الحياتي المعاش، ولا مناص من خوضه والتحدث عنه بكل السبل والطرق المتاحة.
*طيب هل تجد من امل لبلوغ مطلع شمس الحرّية؟
-هذا التساؤل قد طرحته بقوة في معرضي الاخير. فشعب كوردستان قد ابتلى بما خطط الاستعمار له ونفذه من خلال الهندسة السياسية التي ارساها في الربع الاول من القرن العشرين وشتت الديمغرافيا الشرق اوسطية وفق مصالح الدول الاستعمارية الكبرى آنذاك. الاجابة على سؤال الامل في بلوغ الحرّية يتجاوز نطاق الخطاب البصري للفنان، لكن السؤال الازلي للفن يدور حول الحرّية كحق انساني، هل من الحق ان يشاع للبعض من الشعوب والامم وتحرم منه شعوب وامم اخرى؟ انا اعتقد ان الحرّية حق لا يمكن التنازل عنه، والدليل ان الكورد المحرومين من حق التمتع بالحرّية تواصل وسيتواصل نضالهم حتى تحقيق هذا الحق.
*دليل المعرض تحول الى كرّاس فني، هل من غاية من وراء ذلك؟
-تقام المعارض والفعاليات الفنية وسرعان ما تغادر الاعمال قاعات العرض وتنقطع العلاقة بين الفنان والمتلقي. من اجل تجاوز هذه العقبة وادامة التواصل البصري مع رواد الفن، ارتأيت اعداد دليل جيد لمعرضي التاسع والاخير هذا. ويضم الدليل اراء مجموعة من النقاد وبلغات ثلاث حول اعمالي الفنية، اضافة الى مختصر عن سيرتي الفنية، بالشكل الذي يضع خلاصة جيدة تحت يد المتباعين من الصحافيين والنقاد وجمهور الفن ومتذوقي الفنون التشكيلية. علاوة على ان الدليل يتضمن صور جميع لوحات المعرض التاسع بطباعة وتصميم جيدين، بالشكل الذي يعطي صورة واضحة عن تقنيات اللوحات وتكوينها الانشائي والمفرداتي.
*تتكاثف المفردات في اعمالك الاخيرة، هل من غرض تقصده وراء ذلك؟
-ان التراجيديا الكوردية باتت تشكل نزيفا بشريا هائلا، لقد تعرض الشعب الكوردي الى سلسلة من الهجمات القاسية وبالغ مغتصبو ارض كوردستان ومقتسمي جغرافية وطننا في استخدام القوّة والافراط في العنف ضد شعبي. وبسبب حملات القمع ضد الكورد والتي سرعان ما تتحول الى حملات ابادة جماعية ضحاياها عشرات الآلاف واحيانا مئات الآلاف من المدنيين العزل، كل هذه الآلام الجماعية تشكل عامل ضغط على الضمير الحي، ولابد من تجسيد هذا الالم عبر اعمال فنية، فهي من جهة تعد توثيق بصري لمآسي شعب محروم من الحرّية حتى الآن، ومن جهة اخرى سعي عبر لغة التشكيل لايصال الالم الكوردي الى آذان الآخرين.
Top