• Tuesday, 23 April 2024
logo

فيان دخيل: الكورد مع تشكيل "حكومة اغلبية توافقية"

فيان دخيل: الكورد مع تشكيل

ذكرت المتحدثة باسم كتلة الديمقراطي الكوردستاني النيابية الـ "بارتي"، فيان دخيل، ان المبادرة التي اعلن عنها الرئيس بارزاني والتي قام رئيس إقليم كوردستان نيجيرفان بارزاني على أثرها بزيارة النجف اليوم، ليست بجديدة ويعمل عليها الرئيس بارزاني منذ فترة، لافتة الى ان الـ "بارتي" مع تشكيل حكومة "أغلبية توافقية".

وقالت دخيل :يوم الاثنين (31 كانون الثاني 2022)،إن مبادرة الرئيس مسعود بارزاني ليست جديدة، وهو يعمل عليها منذ فترة، وعلى تواصل مستمر مع زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، مضيفة ان الرئيس بارزاني يرى ضرورة إيجاد حل سياسي ودبلومسي للتوترات الحاصلة بين الكتل والأطراف السياسية، ما دعا رئيس إقليم كوردستان نيجيرفان بارزاني الى جانب رئيس البرلمان محمد الحلبوسي ورئيس تحالف السيادة خميس الخنجر الى زيارة الصدر في النجف.وذكرت دخيل ان الرئيس بارزاني يؤكد دائماً على أن يكون الكورد جزءاً من الحل وليس جزءا من الخلافات القائمة بين الأطراف السياسية سواء السنية أو الشيعية، مبينة ان هناك توافق كبير بين الكورد والسنة لكن المشكلة قائمة داخل البيت الشيعي، مضيفة ان "الكورد هم مع تشكيل أغلبية جيدة ومريحة تنتج عنها حكومة قوية، وشراكة متينة تشارك فيها جميع الأطراف ومنها الإطار التنسيقي، لذلك جاءت هذه المبادرة.

ولفتت دخيل الى ان نتيجة المبادرة غير واضحة، والأطراف لم تصل الى نقاط محددة تتفق عليها بعد، حيث لم ينجم عنها إطلاق أية وعود، مستدركة بأن "هذه المسائل تبقى عالقة لحين اختيار رئيس الجمهورية ومن بعد ذلك الى حين تفاوض الأطراف لاختيار رئيس الحكومة الجديدة"، مؤكدة ان "جميع الأطراف السياسية ملزمة بسياقات زمنية ودستورية محددة".

وفيما إذا كان الوفد الكوردي قد حمل برنامجاً محدداً أو مشروعاً مقدم للصدر لإشراك قادة الإطار التنسيقي ومنهم نوري المالكي في الحكومة الجديدة، قالت دخيل ان الوفد حمل معه عدة نفاط تخص حلّ التوتر وحلحلة الانسداد السياسي الذي تعيشه البلاد، مشيرة الى أن "النقطة الرئيسة تتمحور في تحديد المرشحين لرئاسة الوزراء ومن سيشاركون في تشكيل الحكومة الجديدة".

وعن ما يتداول حول تقلد رئيس ائتلاف دولة القانون نوري المالكي لمنصب نائب رئيس الجمهورية، اوضحت النائبة في البرلمان العراقي عن الحزب الديمقراطي الكوردستاني "انه ليست لدي أية معلومات بشان الموضوع".

وذكرت دخيل انه مع اقتراب موعد الجلسة البرلمانية المخصصة لاختيار رئيس الجمهورية، بعد أيام، يواصل الحزب الديمقراطي التفاوض والمباحثات مع الأطراف السياسية بما فيها الإطار التنسيقي ومستقلين حول مسألة اختيار رئيس الجمهورية.

دخيل قالت إن "تحالف الحزب الديمقراطي الكوردستاني مع الصدر والحلبوسي هو تحالف رصين، وقوي نشأ عن مفاوضات مطوّلة، جميع اطرافه سيشاركون في الجلسة النيابية المقبلة، وهم يأملون بمشاركة أطراف أخرى في الجلسة"، مشددة على اهمية استمرار المفاوضات التي جرت اليوم في النجف الى ما بعدد اختيار رئيس الجمهورية وتكليف مرشح الكتلة الاكبر بتشكيل الحكومة.

"نحن مع اغلبية توافقية، وهذا مهم جداً لتشكيل حكومة قوية تعمل على تلبية حقوق الشعب في العراق وإقليم كوردستان خاصة" وفق قول العضو في البرلمان العراقي.

وفيما يتعلّق بالخلافات بين الحزبين الكورديين الديمقراطي الكوردستاني والاتحاد الوطني بشأن المرشحين لمنصب رئاسة الجمهورية، صرحت دخيل بأن "بابنا مفتوح للجميع لإجراء المناقشات والمفاوضات، نحن لا مانع لدينا بذلك، لكن موضوع رئيس الجمهورية موضوع قطعي غير قابل للنقاش، مرشحنا هو هوشيار زيباري ونحن مستمرون بالعملية، حيث سنعقد في 7 شباط المقبلة جلسة برلمانية، سنجتمع مع أصدقائنا ومع أطراف أخرى، ولا تراجع في ذلك".

ومن المقرر أن يقعد مجلس النواب العراقي جلسة برلمانية، يوم الاثنين المقبل 7 شباط 2021، لاختيار رئيس جمهورية جديد للعراق، وسط خلافات بين الأطراف حول الشخصيات المرشحة، ليقوم رئيس الجمهورية فيما بعد بتكليف مرشح الكتلة الاكبر عدداً داخل قبة البرلمان بتشكيل الحكومة الجديدة، خلال 30 يوماً، وفقاً للدستور.

 

 

روداو

Top