• Thursday, 02 February 2023
logo

انتشار قوات أمنية كبيرة في الأحياء الكوردية بكركوك

انتشار قوات أمنية كبيرة في الأحياء الكوردية بكركوك

تنشر قوات أمنية كبيرة منذ أيام في الأحياء الكوردية بمدينة كركوك، وتنفذ عمليات في هذه الأحياء خلال الليل، فيما تقوم بنصب سيطرات فيها خلال النهار، الأمر الذي يثير القلق والامتعاض لدى السكان.

أبو بكر أحمد، الذي يعمل خبازاً، يقول  إن هذه القوات "تنفذ عمليات خلال الليل دون سبب، فيما تقوم بنصب السيطرات في الصباح الباكر"، مشيراً إلى أن هذا الأمر أثر على حركة السوق الذي بات خاوياً، وتسبب في امتعاض السكان، خصوصاً وأنه يجري في الأحياء الكوردية فقط.

بدوره، أكد ناظم أمين، الذي يعمل بائع خضروات، لشبكة رووداو الإعلامية، أن "عمليات تنفذ خلال الليل، لا أحد يعرف السبب من ورائها، وعندما نقوم بفتح محالنا في الصباح، يقومون بنصب سيطرات أمامها، كي نضطر إلى اغلاقها، يتسببون بالازدحام وازعاج الناس، وهو أمر يحدث في الأحياء الكوردية فقط".

أما في حي العروبة بكركوك، الذي تسكنه أغلبية عربية من نازحي الحويجة والرياض، لا تتمركز أي قوات أمنية، كما أن حي المصلى الذي يقطنه التركمان يخلو بشكل مماثل من أي قوة عسكرية. 

من جهتها، وجهت الأحزاب الكوردستانية في كركوك، رسالة حول الوضع الراهن في الأحياء الكوردية إلى رئيس الجمهورية، تضمنت سبع نقاط.

عضو لجنة كركوك للحزب الشيوعي الكوردستاني، دلشاد صالح، قال  "نشعر بأن الغرض من تواجد قوات الجيش في كركوك سياسي، للضغط على المناطق الكوردية، حيث يقومون بنصب السيطرات والتفتيش في أغلب الأحياء الكوردية، ما أدى إلى امتعاض سكانها".

وبينما يزداد انتشار القوات في الليل، يؤكد قائد شرطة كركوك أثناء اشرافه على أحد السيطرات، بأنهم لا يميزون بين الأحياء في الاجراءات التي يتخذونها. 

كاوه غريب، يقول  إن "كل القوات التي تنفذ عمليات في هذه المدينة، تعمل دون تمييز بين الكورد والعرب والتركمان"، مضيفاً أن "كركوك مدينة التعايش المشترك، ونسعى لتحقيقه، كي يعيش المواطنون بأمن وسلام، ونحن في خدمة هذه المدينة، وجهودنا تتركز على تحقيق وضع أفضل لأهلها".

 

 

 

روداو

 

Top