• Friday, 24 March 2023
logo

الفنانة كندة علوش: توقعات النجاح والفشل تعطل مسيرة الممثل

الفنانة كندة علوش: توقعات النجاح والفشل تعطل مسيرة الممثل

 

قالت الفنانة السورية كندة علوش إنها تدين لعام 2022 بلحظات من السعادة والنجاح، بقدوم مولودها الثاني «كريم»، ونجاح فيلميها «نزوح» و«السباحتان»، مؤكدة في حوارها أن زوجها الفنان عمرو يوسف هو شريك نجاحها وأن تشجيعه لها يضاعف من سعادتها بالنجاح، مشيرة إلى أنها تستعد لتصوير فيلم كوميدي جديد يعد نوعية مختلفة كانت تتوق لها.

وحظيت كندة مؤخراً بتكريم مهرجان القاهرة الدولي للفيلم القصير، مؤكدة سعادتها به خاصة أنها قدمت أفلاماً قصيرة خلال بدايتها الفنية التي تعتبرها بداية الحلم، معبرة عن اعتزازها بالتكريم الذي جمعها والمخرج الكبير يسري نصر الله والمنتجة ماريان خوري.

وتضيف: أعمل طوال الوقت على قضايا اللاجئين، وأؤمن بالإشارات، مثلما يعمل الإنسان خيراً فيجد مثله في انتظاره، ليأتي فناً أحبه دون سعي مني، ويصبح كل تركيزي في شغلي وأن أؤدي دوري بشكل جيد، فلم أتوقع أن يشارك فيلم «نزوح» في مهرجان فينسيا ويحصل على جائزة الجمهور كأول فيلم عربي يفوز بها، ولا أن يأتي عرضه العربي الأول بمهرجان البحر الأحمر السعودي، ولا كنت متوقعة أن «السباحتان» سيكون الأول عالمياً في نسب المشاهدة على منصة «نتفليكس»، وهو أول فيلم موضوعه وقضيته عربية يحظى بذلك، كما كان أول فيلم عربي يفتتح مهرجان «تورنتو»، وعرض بشكل رائع بمهرجان القاهرة السينمائي... أعتبر ذلك مكافأة من رب العالمين.

النجاح كالحب له فرحة لا يمكن أن تخفيها، تلحظها بسهولة في عيون صاحبتها، وقد بدت كندة في سعادة وفخر وهي تستقبل ردود الفعل حول الفيلمين: «النجاح غير المتوقع له إحساس جميل، فهو بمثابة مكافأة قدرية، وقد شعرت بالامتنان الشديد لهذا الحصاد لأنني تعبت خلال تصويرهما، وأصبت أثناء تصوير أحدهما بفيروس كورونا، فشعرت أن الله يكافئني على ما بذلته من جهد».

قد يؤدي النجاح الكبير إلى قلق كبير أيضاً، بشأن الخطوة التي تليها، لكن كندة تأخذ الأمور بشكل أبسط: «لا يشغلني هذا الأمر ولا يستحوذ على تفكيري، قد أشارك في فيلم وينجح بشكل كبير، وبعده قد أقدم فيلماً لا يحقق النجاح نفسه، فمن يضمن أن يستمر على مستواه نفسه، لو نظرنا لمسيرة أكبر فناني العالم سنجد بها صعوداً وهبوطاً، هذه هي المسيرة الطبيعية، عمل ناجح وآخر أقل نجاحاً، توقعات النجاح والفشل قد تعيق عمل الفنان لذا لا أضع توقعات، وفيلمي القادم سيكون كوميدياً، وهذا أمر رائع، لأنني كنت أتمنى تقديم هذا اللون ووجدت نصاً جعلني متحمسة له».

جسدت كندة في كل من «نزوح» و«السباحتان» دور أم سورية لأبناء كبار ولم تكن مساحة دورها تشغلها فيهما، وهو ما توضحه قائلة: في «(السباحتان) لم يكن يعنيني حجم الدور لأنه فيلم كبير وضخم وإنتاج عالمي وعن قضية تهمني، لكن في (نزوح) الوضع مختلف لأن أحداث الفيلم تدور من خلال ثلاث أو أربع شخصيات، ومساحة الدور كانت جيدة، كما أن الأم في الفيلمين كانت في الواقع صغيرة، لذا لم نلجأ لوضع ماكياج يكبر من شكلنا».

بالمصادفة أيضاً فإن الفيلمين قاما على أكتاف مخرجتين هما المصرية البريطانية سالي الحسيني، والسورية سؤدد كعدان، وهو ما اعتبرته كندة توفيقاً آخر: «مثلما وفقت في موضوعات مهمة، فقد وفقت أيضاً في العمل مع مخرجتين شديدتي الموهبة والحساسية، المرأة كمخرجة تلتقط كل التفاصيل، وحساسة وناعمة، لكن اللغة السينمائية لدى سؤدد مختلفة عن سالي، سؤدد أبسط، والفيلم كان قليل التكلفة، وسالي لديها جرأة ومشاهد صعبة قد لا يجرؤ عليها مخرجون رجال، وقد تعلمت من كل منهما أشياء جديدة».

ولقي عرض فيلم «نزوح» بمهرجان البحر الأحمر السعودي صدى واسعاً فوجئت به كندة وأسرة الفيلم: «حينما عرض الفيلم في (تورنتو) ظل الجمهور الأوروبي منصتاً وهو يتابعه لكن الجمهور العربي الذي ضم خليطاً من جمهور سعودي وسوري ومصري كان متعاطفاً ومنفعلاً مع الأحداث ومعلقاً عليها، وكنت أسمع تعليقاته، وهذا كان ممتعاً بالنسبة لي فقد شعرت بتفاعله الشديد مع مشاهد الفيلم».

تعتبر كندة زوجها الفنان عمرو يوسف ليس فقط شريك حياة، بل شريك النجاح أيضاً: «عمرو يشاركني الاختيار، وخصوصاً في هذه الأفلام التي كان بها سفر لفترات طويلة، ولولا تشجيعه لم أكن أستطيع السفر، وحينما تحقق النجاح كان سعيداً جداً كأنه نجاح له هو، وكان داعماً لي سواء بحضوره معي مهرجان فينسيا، أو بمتابعتي في مهرجان القاهرة والبحر الأحمر، ولا شك أن دعمه يضاعف سعادتي بالنجاح». وبشأن مدى رغبتهما في المشاركة بعمل فني واحد تقول كندة: «هذه الفكرة ليست مرفوضة لأنه جمعتنا أعمال تلفزيونية وسينمائية قبل زواجنا، لكن يجب أن يكون عملنا الجديد مناسباً، بحيث لا تستغل علاقتنا تجارياً».لا تدعي الفنانة السورية كندة علوش أنها أم مثالية، فلا يمكن أن تكمل مكالمة معها إلا وهي تتابع بقلق طفليها، وتقوم بكل مهامها بنفسها رغم وجود من يساعدها، قائلة: «لا أرى أنني مثالية، لكن أدرك أن الحياة خيارات، وطالما اخترت أن أكون أُمّاً فليس الأمر مجرد الإنجاب ثم أتركهما لغيري، بل هي مسؤولية كبيرة جداً ليس بمعناها السلبي، فأنا لا أشكو منها بل أؤديها باستمتاع، وهي تتطلب تواجداً واهتماماً وتربية ورعاية مستمرة، ورغم أن ابنتي حياة قد التحقت بالمدرسة لكنني أقرأ لها بعض الكتب، أما كريم فلا يزال رضيعاً وقد عشنا فترة صعبة بعد ولادته مبكراً في الشهر السابع، ويحتاج رعاية دائمة لذا لا أغيب عنه أبداً».

 

 

 

 

الشرق الاوسط- القاهرة: انتصار دردير

 

 

Top