• Wednesday, 19 June 2024
logo

شريف سلامة: الكوميديا وسيلتي للابتعاد عن «أدوار الشر»

شريف سلامة: الكوميديا وسيلتي للابتعاد عن «أدوار الشر»

قال الفنان المصري شريف سلامة إن «الكوميديا هي وسيلته للابتعاد عن (أدوار الشر)»، لافتاً إلى أن «الاستعراضات المسرحية تستهويه»، مؤكداً أنه «سعيد بالمشاركة في فيلم (ساعة إجابة) الذي يُعرض حالياً في دور العرض السينمائي بمصر، ويضم نخبة من الفنانين، من بينهم غادة عادل، ونجلاء بدر، وسوسن بدر، ومن إخراج مصطفى أبو سيف»، مضيفاً أن «الفيلم عائلي ويناقش موضوعاً مختلفاً وشيقاً لجميع أفراد الأسرة».

وعن مشاركته الأخيرة في بطولة مسلسل «كامل العدد» الذي عرض في موسم دراما رمضان الماضي، قال سلامة: «لم أتخوف من تقديم الكوميديا في هذا العمل، بل تعمدت أن يكون العمل التالي بعد مسلسل (فاتن أمل حربي) كوميدياً، لأن دوري في (فاتن أمل حربي) حمل جرعة (شر كبيرة)، وكانت رغبتي هذا العام هي الوجود بعمل بعيداً عن الشخصية التي جسدتها في (فاتن أمل حربي)، ليس بسبب الجمهور أو كره الشخصية كما أشيع أو شيء من هذا القبيل؛ لكن لأنني ممثل وأستطيع تقديم جميع الأدوار».

وتابع: «أنا فنان، وأحب الخروج من شخصية لأخرى بشكل مستمر، كي أثبت أنني ممثل قادر على تقديم كل الألوان والأدوار مهما كانت، وهذه هي طبيعة الفنان الذي يجيد التقمص، لذلك جاءت شخصية الدكتور أحمد مختار في مسلسل (كامل العدد) كي تخرجني من عباءة سيف الدندراوي التي جسدتها في (فاتن أمل حربي)».

وتحدث شريف سلامة عن تعاونه مع المخرج المصري خالد الحلفاوي، والفنانة دينا الشربيني، قائلاً: «تعاوني مع المخرج الحلفاوي أضاف لي الكثير، فهو مخرج متمكن في الكوميديا على وجه الخصوص، بالإضافة إلى أنه مخرج (واعٍ) يهتم بالتفاصيل وتوجيه الممثل»، أما «عن دينا الشربيني، فبيننا (كيمياء) واضحة، وظهرت جلية على الشاشة للجمهور، فهي فنانة موهوبة ومتمكنة وشخصية رائعة على المستوى الإنساني».

العرض المسرحي الغنائي الاستعراضي (فرصة سعيدة) الذي عرض في نهاية العام الماضي خلال موسم الرياض، يعتبر الأول لشريف سلامة على خشبة المسرح.

وقال عنه إنه «خطوة تأخرت كثيراً رغم نشأتي وسط أسرة فنية، فوالدي هو المخرج والمؤلف المسرحي سلامة حسن».

سلامة أرجع تأخره في الوقوف على خشبة المسرح، لـ«خوفه من ردود الفعل المحملة من الجمهور خلال العرض المسرحي»، لكنه قال: «لم أكن أتوقع تحقيق هذا النجاح الكبير في المسرح، لذلك انتابتني رهبة نوعاً ما في البداية خوفاً من عدم تحقيق النجاح، رغم أنني خريج مسرح بالأساس». وأضاف أن «الجمهور وفريق العمل والنص حمسوني في (فرصة سعيدة) وكذلك وجود الفنان أشرف زكي كمخرج للعرض، بجانب الجمهور السعودي الذواق والمتفاعل بشكل كبير، وأيضاً رد الفعل المباشر، فهو إحساس لا يمكن وصفه».

 سلامة قال أيضاً إن «خطوة المسرح لم تكن هينة، بل احتاجت وقتاً طويلاً للإقدام عليها بكل تفاصيلها، ومسألة تصنيفي كوميدياناً لا تشغلني، ولا أهتم بالتصنيف أو المنافسة بشكل عام، فكل فنان يُقدم لونه وطاقته الفنية، والجمهور هو الحكم»، لكني «أحب كوميديا الموقف بشكل كبير، وهو ما شجعني على تقديم مسلسل (كامل العدد)».

الفنان المصري يتابع فناني المسرح القدامى مثل نجيب الريحاني، وعبد المنعم مدبولي، وفؤاد المهندس وغيرهم؛ نظراً لتربيته المسرحية أولاً، ودراسته المسرح. وقال: «هم أساتذة تعلمنا منهم وما زلنا نتعلم من فنهم وتاريخهم الكبير». وأضاف: «لكني لم أقع في (فخ التقليد)، وهذا هو ذكاء الفنان، أما عن الاستعراضات فلدي توافق عصبي كبير وعضلي أيضاً، وأحب الموسيقى والاستعراضات المسرحية».

ونفى سلامة أن يكون نجاحه في مسلسل «أمل فاتن حربي» سبباً في تغيير مساره قليلاً من حيث حجم وطبيعة أدواره، قائلاً إن «نجاحي في هذا العمل كان نتيجة تكاتف جميع عناصره، بداية من شركة الإنتاج، والمخرج ماندو العدل الذي وثق فيّ كممثل، وهذا ساعدني وحمسني، وجعلني أبذل قصارى جهدي لأخرج بالشخصية بالشكل اللائق، لكن موضوع الدور وحجمه لا يشغلاني بقدر أهمية الدور ومدى تأثيره»، موضحاً أن «العمل في السينما والمسرح والتلفزيون يحتاج إلى تركيز شديد، لكن المسرح هو الأكثر صعوبة لأنه يحتاج إلى طاقة شديدة».

وحول حياته الشخصية والموضة وأسرته، قال شريف سلامة: «أحب الموضة لكني لا أهتم كثيراً بها، لأنها أحياناً لا تليق بي بشكل عام؛ لكنني أحب اقتناء الأحذية بشكل خاص». وتحدث سلامة عن اتباعه نظاماً صحياً في حياته، والعمل على الحفاظ على وزنه دائماً بتناول القليل من أصناف الأطعمة كافة، رغم أن زوجته الفنانة داليا مصطفى «شيف رائعة»، حسب قوله. وأضاف: «داليا تجيد طهي جميع أصناف الطعام بـ(احترافية شديدة)، وتقدمه بشكل متناسق، وتحب المطبخ بشكل ملحوظ».

 

 

 

القاهرة: داليا ماهر- الشرق الأوسط

Top