• Saturday, 24 February 2024
logo

فقط في العراق .. للموازنة مخاض عسير

فقط في العراق .. للموازنة مخاض عسير

جلال شيخ علي

 

لكل دولة من دول العالم موازنتها الخاصة يصادق عليها ويمر مرور الكرام دون ٲن تتدخل اية دولة خارجية كالأرجنتين او الصومال في رسم وصياغة تلك الموازنة.

لكن الموازنة في العراق تختلف عن غيرها ولها قصة طويلة أشبه ما يكون بقصص ألف ليلة وليلة في كل ليلة تذبح شريحة من شرائح المجتمع ..

في البدء يسمع ابناء الشعب من اعضاء مجلس النواب أجمل التصريحات بعضها يستحق أن يصنف ضمن المعلقات السبعة.

بعد ذلك تبدأ عمليات "الذبح" عفوا يبدأ التصعيد التدريجي من قبل الكتل النيابية ويرافق ذلك تجيش الجيوش الالكترونية بكل ما لذ وطاب من الدعم لتبدأ تلك الجيوش هجماتها الشرسة علی حصة هذا المكون أوذاك دون ان تتطرق الی المبالغ المخصصة للمشاريع والخدمات هذا ان وجد برنامج خدمي أو تحسين معيشة للمواطنين.

بعد ذلك وبعد انقضاء عدة اشهر من العام يقوم اختصاصيون في وزارة المالية بإعداد الموازنة العامة ومن ثم ترسلها الوزارة الى رئاسة الوزراء التي تحيلها الى اللجنة المالية التي تبدٲ بدورها بمناقشة الموازنة دون ان يكون لها الحق في اجراء التغيير في المنهاج المقدم ضمن الموازنة التي يجب ان يكون الاتفاق في هذه الحالة  مع مجلس الوزراء.

وبعد سجال وتصريحات ابراز العضلات امام وسائل الاعلام تذهب الموازنة مرة اخرى الی الحكومة التي بدورها تقضي اياما واسابيع في دراستها وادخال التعديلات عليها بشكل يرضي جميع الوزارات والأطراف السياسية والمسلحة ومن ثم تعاد الى اللجنة المالية في سلسلة خطوات مملة وغير قانونية ... ومن ثمة يقوم بعض أعضاء اللجنة المالية بالتشكيك في الاضافات الحكومية حسب وجهة نظرهم الخاصة وحسب قوة تأثير نظرية المؤامرة على نفسية المشكك.

بعد ذلك تٲتي الطامة الكبری في مرحلة التصويت على مشروع قانون الموازنة وتكون أشبه مايكون عليه بحالة المخاض العسير في حالات الولادة أذ تتأخر عملية التصويت الى ما بعد منتصف الليل أو يتم الغاء التصويت، كل ذلك على حساب نفسية المواطن البسيط المحروم من أبسط مقومات المعيشة وهو يملك بحارا من الثروات سواء تحت سطح الأرض أو فوقها.

لك الله ايها المواطن ولهم الكعكة بأكملها.

 

 

 

باسنيوز

Top