• Tuesday, 23 July 2024
logo

عكس الشائع... قمع الأفكار السلبية قد يكون مفيداً لصحتك العقلية

عكس الشائع... قمع الأفكار السلبية قد يكون مفيداً لصحتك العقلية

أظهرت دراسة جديدة أن الاعتقاد السائد بأن قمع الأفكار السلبية يضر بصحتك العقلية قد يكون خاطئاً، وفقاً لشبكة «سكاي نيوز».

 
وطلب الباحثون من المتطوعين حجب الأفكار السلبية، فوجدوا أن صحتهم النفسية تحسنت وأصبحت الأفكار السيئة أقل حيوية.

قال البروفسور مايكل أندرسون، من جامعة كامبريدج في بريطانيا، إن العلاج السريري تقبّل فكرة أن قمع الأفكار يؤدي في الواقع إلى انتشارها بشكل أكبر.

وتابع: «الهدف الأساسي من العلاج النفسي هو التخلص من هذه الأفكار حتى يتمكّن الشخص من التعامل معها وسلبها قوتها».

عندما ضرب فيروس «كورونا» العالم في عام 2020، قرر أندرسون التحقق من هذه الفكرة لمعرفة ما إذا كان بإمكانه مساعدة الناس خلال الوباء.

ومن خلال العمل مع الدكتورة زولكايدا مامات، في وحدة الإدراك وعلوم الدماغ التابعة لمجلس البحوث الطبية، قاما بتجنيد 120 شخصاً من 16 دولة لاختبار ما إذا كان من الممكن - والمفيد - للناس ممارسة قمع أفكارهم المخيفة.

طُلب من كل مشارك أن يفكر في عدد من السيناريوهات التي يمكن أن تحدث في العامين المقبلين: 20 مخاوف سلبية، و20 أملاً إيجابياً، و36 حدثاً عادياً ومحايداً.

يجب أن تكون المخاوف هي المخاوف الحالية التي تطفلت مراراً وتكراراً على أفكارهم. وفي كل سيناريو، قدموا كلمة تذكرهم بالسيناريو.

طُلب من نصف المشاركين التحديق في إحدى كلماتهم السلبية لبضع ثوانٍ والاعتراف بالخوف، ولكن بعد ذلك حجب أي أفكار أخرى.

تم تكليف النصف الآخر من المشاركين بالمهمة نفسها، فقط مع كلماتهم المحايدة. يتم تكرار التمرين 12 مرة يومياً لمدة 3 أيام.

في نهاية التجربة، أفادت المجموعة التي قمعت الأفكار السلبية أن تلك المخاوف كانت أقل حيوية، وأن صحتهم العقلية تحسنت مقارنة بالمجموعة التي قمعت الأفكار المحايدة.

وثبتت النتائج صحتها بعد 3 أشهر من انتهاء التجربة.

وقال البروفسور أندرسون: «ما وجدناه يتعارض مع الرواية المعروفة... على الرغم من أن هناك حاجة إلى مزيد من العمل لتأكيد النتائج، يبدو أنه من الممكن وربما يكون من المفيد قمع أفكارنا السلبية بشكل فعال».

 

 

 

الشرق الاوسط

Top