• Saturday, 13 April 2024
logo

دراسة تكشف العلاقة بين الاكتئاب والإصابة بالسكري من النوع الثاني

دراسة تكشف العلاقة بين الاكتئاب والإصابة بالسكري من النوع الثاني

قد يواجه الأشخاص الذين يعانون من الاكتئاب خطراً أكبر للإصابة بمرض السكري، وفقاً لبحث جديد أجرته منظمة «Diabetes UK»، وهي مؤسسة خيرية بريطانية تهدف إلى تحسين رعاية وعلاج مرضى السكري. ووفق تقرير نشرته شبكة «فوكس نيوز»، اكتشف الباحثون أن الأشخاص الذين لديهم تاريخ من الاكتئاب هم أكثر عرضة للإصابة بداء السكري من النوع الثاني.

 
وقادت البروفيسورة إنغا بروكوبينكو، من جامعة سري البريطانية، الدراسة التي تناولت البيانات الوراثية لـ«مئات الآلاف» من الأفراد في المملكة المتحدة وفنلندا.

أشارت الأبحاث السابقة إلى أن الأشخاص المصابين بداء السكري من النوع الثاني هم أكثر عرضة للإصابة بالاكتئاب بمقدار الضِّعف، مقارنة بأولئك الذين لا يعانون من هذه الحالة، وفقاً للمنظمة. قام الباحثون في هذه الدراسة بالغوص في التفاصيل، واستخدموا طريقة إحصائية تسمى العشوائية المندلية؛ لتحديد ما إذا كان داء السكري من النوع الثاني والاكتئاب مرتبطين.

لأول مرة، كشفت الدراسة أن الاكتئاب يسبب بشكل مباشر زيادة خطر الإصابة بداء السكري من النوع الثاني. وكشفت النتائج أيضاً أن ارتفاع وزن الجسم يفسر جزئياً تأثير الاكتئاب على داء السكري من النوع الثاني. بالإضافة إلى ذلك، حدَّد البحث سبعة متغيرات جينية تسهم في كلتا الحالتين، والتي تؤثر على إنتاج الأنسولين ومستويات الالتهاب في الدماغ أو البنكرياس أو الأنسجة الدهنية، وفق ما جاء في البيان.

من المحتمل أن تفسر هذه التغييرات كيف يمكن للاكتئاب أن يزيد من خطر الإصابة بالسكري من النوع الثاني، وفق ما ذكرت المنظمة.

وقالت بروكوبينكو، في بيان، إن هذا الاكتشاف «يسلط الضوء على الاكتئاب بوصفه سبباً مساهماً في داء السكري من النوع الثاني، ويمكن أن يساعد في تحسين جهود الوقاية». وأضافت: «النتائج مهمة لكل من الأفراد الذين يعانون من هذا الداء ومقدمي الرعاية الصحية، الذين يجب أن يفكروا في إجراء فحوصات إضافية للمساعدة في الوقاية من داء السكري من النوع الثاني لدى الأشخاص الذين يعانون من الاكتئاب».

وعلى الرغم من هذه النتائج، لم يجد الباحثون أي دليل على أن داء السكري من النوع الثاني يؤدي إلى تطور الاكتئاب، على الرغم من أن كلتا الحالتين لديهما عوامل خطر مشتركة، مثل السمنة.

يوافق الدكتور في طب الطوارئ، جو ويتنغتون، ومقرُّه في كاليفورنيا، على حقيقة وجود علاقة مؤكَّدة بين داء السكري من النوع الثاني والاكتئاب. وقال ويتنغتون، لشبكة «فوكس نيوز»: «على سبيل المثال، يمكن أن تؤثر تقلبات السكر في الدم على وظائف المخ والمزاج، في حين أن الضغط الناتج عن إدارة داء السكري يزيد من هذا الخطر».

وتابع: «العوامل المشتركة، مثل السمنة ونمط الحياة السيئ، تزيد من التعقيد. قد يسهم الالتهاب المزمن لدى مرضى السكري أيضاً في الإصابة بالاكتئاب، ويمكن أن تؤثر بعض أدوية السكري على الحالة المزاجية». وقال ويتنغتون إن ما «يميز هذه الدراسة حقاً هو اكتشاف أن الاكتئاب يتطور إلى مرض السكري من حيث جينات محددة».

 

 

 

الشرق الاوسط

Top