• Sunday, 03 March 2024
logo

وزير مسيحي في حكومة كوردستان للميليشياوي ريان الكلداني: الكلدان والمسيحيين منك براء

وزير مسيحي في حكومة كوردستان للميليشياوي ريان الكلداني: الكلدان والمسيحيين منك براء

ردّ وزير النقل والاتصالات في حكومة إقليم كوردستان آنو جوهر ، على الميليشياوي ريان الكلداني زعيم حركة "بابليون" ورئيس ميليشيا "كتائب بابليون" المسلحة ، قائلاً ان المسيحيين عموماً والكلدان خصوصاً براء منك ، وهم يعلمون من يتاجر بدماء المسيحيين.

وكان الميليشياوي ريان الكلداني والمدرج على قوائم الإرهاب الدولية ، وللتغطية على الاتهامات والانتقادات التي تلاحقه منذ وقوع فاجعة حريق قاعة الزفاف في بغديدا (الحمدانية) والتي راح ضحيتها المئات من المسيحيين ، معظمهم نساء وأطفال خلال حفل زفاف ، وان مالكي القاعة يتبعون ميليشياته ويعملون في ظلها ، وكذلك للتشويش على الموقف الإنساني والوطني لحكومة إقليم كوردستان في مساعدة ضحايا الفاجعة وتقديم العون لهم ، قد هاجم في حديث له امس ، حكومة إقليم كوردستان ، زاعماً ومدعياً انها استثمرت هذه الفاجعة سياسياً.

‏وقال الوزير في حكومة إقليم كوردستان عن المكون المسيحي آنو جوهر ، في رسالة مفتوحة الى ريان الكلداني، نشره على حسابه في موقع إكس ، ان " كوردستان وحكومتها وقيادتها لطالما كانت وستبقى في مقدمة المدافعين والمساندين للجهود الانسانية وخاصة موقفها من المسيحيين من ابناء كوردستان والعراق لاَ يُشَقُّ لَهُ غُبَارٌ".

وأضاف ، الوزير آنو جوهر " ‏انت يا من تكني نفسك بالكلداني، الكلدان خصوصا والمسيحيين عموما براء مما تدعيه، فهم يعلمون من يتاجر بدماء المسيحيين فـ (اللى على راسه بطحه يحسس عليها)".

مردفاً " فما كانت صيانة حقوق المكونات الدينية والقومية في كوردستان ابدا سياسة او تجارة، بل مبدأ ثابتا رصينا، والا لما كانت اليوم كوردستان منزلا للاغلبية الساحقة من المسيحيين والايزيديين والصابئة المندائيين والكاكائيين والزرادشتيين والبهائيين وغيرهم من المكونات القومية والدينية العراقية".

وتابع ، بالقول " ‏وكل ما عملناه منذ وقوع هذه الكارثة خدمة لأحبائنا في بخديدا (الحمدانية) وسنظل نفعله هو واجب وطني وخدمة انسانية واخوية".

وختم ، الوزير في حكومة إقليم كوردستان عن المكون المسيحي آنو جوهر ، رسالته المفتوحة ، بالقول " ‏وردنا اليك :

‏كَناطِحٍ صَخْرَةً يَوْماً ليِوُهِنَها

‏فَلَمْ يَضِرّْها وأوْهى قَرْنَه الوعِلُ ".

هذا وكان رئيس حكومة إقليم كوردستان مسرور بارزاني ، وفور وقوع حادث الحريق في الحمدانية ، قد وجّه وزير الصحة في حكومة الإقليم د.سامان برزنجي بإرسال عدد كبير من سيارات الإسعاف والفرق الطبية الميدانية من العاصمة اربيل إلى قضاء الحمدانية للمساعدة في نقل المصابين في الحريق الذي اندلع في قاعة لحفلات الزفاف مع توجيه مستشفيات العاصمة اربيل ودهوك بتقديم كل مايلزم من علاجات.

كما كان قد أعلن الحداد العام لمدة ثلاثة أيام في إقليم كوردستان.

كما كان مجلس أمن إقليم كوردستان اعلن، امس الأربعاء، اعتقال مالك قاعة الأفراح الذي شهد الفاجعة ، في مدينة أربيل. التي كان قد فرّ اليها.

وكانت معلومات: امس الأربعاء، قد افادت بأن ملكية قاعة (الهيثم) في قضاء الحمدانية جنوب شرق مدينة الموصل (مركز محافظة نينوى)، تعود لعناصر منتمية لميليشيا "كتائب بابليون" التي يتزعمها الميليشياوي ريان الكلداني ويعملون بحماية هذه الميليشيات ، وأكدت هذه المعلومات وسائل اعلام عراقية كثيرة ومواقع للتواصل الاجتماعي وروادها.

 

 

 

باسنيوز

Top