• Saturday, 24 February 2024
logo

بماذا يختلف الحليب الخالي من اللاكتوز عن الحليب العادي؟

بماذا يختلف الحليب الخالي من اللاكتوز عن الحليب العادي؟

الحليب هو مصدر أساسي للعديد من العناصر الغذائية، مثل الكالسيوم بالغ الأهمية لعظام وأسنان قوية، والبروتين، وهو مهم لنمو العضلات وإصلاحها، وفيتامين (د)، الذي يساعد على امتصاص الكالسيوم، وفيتامين (ب 12)؛ وهو أمر حيوي للأعصاب والصحة وتكوين خلايا الدم الحمراء (RBCs).

 
وإن الشخص الذي يشرب الحليب كامل الدسم، والذي يشار إليه غالبًا باسم «الحليب العادي» لا يتوقف عن التفكير أو القلق بشأن فقدان أي من هذه العناصر الغذائية. لكن ماذا عن الأشخاص الذين يعانون من عدم تحمل اللاكتوز ويلجأون إلى الحليب الخالي من اللاكتوز؟ هل يحصلون على ما يكفي من العناصر الغذائية من الحليب الذي يشربونه أو يستخدمونه؟ وهل عليهم القلق؟

من أجل ذلك يشرح الدكتور باريمالا في ثيروماليش استشاري أول طب حديثي الولادة وطب الأطفال بمستشفى أستر سي إم آي ببنغالورو، هذا الأمر بإسهاب، وفق ما ينقل عنه موقع «onlymyhealth» الطبي المتخصص.

الفرق بين الحليب الخالي من اللاكتوز والحليب العادي
يحتوي الحليب العادي عادة على اللاكتوز، وهو سكر طبيعي. والحليب الخالي من اللاكتوز هو نوع من الحليب تتم معالجته خصيصًا لإزالة هذا النوع من السكر المسمى اللاكتوز.

ووفقا للدكتور ثيروماليش «يتم تصنيع الحليب الخالي من اللاكتوز عن طريق ضخ اللاكتاز في الحليب العادي، والذي يكسر اللاكتوز إلى سكر بسيط سهل الهضم. ولذلك، فإن الفرق الرئيسي بين الحليب الخالي من اللاكتوز والعادي هو أن الأول أكثر ملاءمة للأشخاص الذين يعانون من عدم تحمل اللاكتوز».

وعادة ما يؤدي الحليب العادي إلى مشاكل في الجهاز الهضمي لدى الأفراد الذين لا يتحملون اللاكتوز.

فهم عدم تحمل اللاكتوز
عدم تحمل اللاكتوز هو حالة يجد فيها الأشخاص صعوبة في هضم اللاكتوز الموجود في الحليب.

ويمكن أن يؤدي ذلك إلى ظهور أعراض، مثل الغازات والإسهال والانتفاخ وتشنجات المعدة والغثيان والقيء في بعض الحالات.

ومن الناحية المثالية، يقوم الجسم بهضم اللاكتوز باستخدام مادة تسمى اللاكتاز، والتي تقسمه إلى سكرين يسمى الجلوكوز والجلاكتوز. إذ يعاني الأشخاص الذين يعانون من عدم تحمل اللاكتوز من نقص هذا الإنزيم، وكلما شربوا الحليب أو تناولوا منتجات تحتوي على الحليب، فإنهم يصابون بمشاكل في الجهاز الهضمي. وفي المتوسط، يعاني 65 % من سكان العالم من عدم تحمل اللاكتوز، وفقًا لبحث أفاد بأنه منتشر بين الأميركيين من أصل أفريقي واللاتينيين والآسيويين، والأقل انتشارًا بين الأشخاص من أصل أوروبي.

فوائد الحليب الخالي من اللاكتوز
يقول الدكتور ثيروماليش «إن الحليب الخالي من اللاكتوز له مجموعة واسعة من الفوائد»، مضيفًا «أنه آمن للجميع باستثناء الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 12 شهرًا. وهو سهل الهضم، خاصة لأنه يحتوي على اللاكتاز المضاف، والذي يعرف بأنه يجعل الحليب أكثر قابلية للهضم».

ووفقا لدراسة نشرت بمجلة «أمراض الجهاز الهضمي السريرية والتجريبية»، فإن حوالى 75 % من سكان العالم يفقدون القدرة على هضم اللاكتوز في مرحلة ما. وبالنسبة لهؤلاء الأشخاص، يمكن أن يكون عدم تحمل اللاكتوز حالة يمكن أن تصيبهم، ما يجعل بدائل الحليب الخالية من اللاكتوز مفيدة. وبالتالي لا يسبب اضطرابات في المعدة مثل الانتفاخ أو الإسهال.

وبغض النظر عن مدى اختلاف الحليب الخالي من اللاكتوز عن الحليب العادي، قيل ان كليهما يحتوي على نفس الكمية من العناصر الغذائية بما في ذلك الكالسيوم وفيتامين (د)، ما يساعد على بناء عظام أقوى؛ فهو يحتوي على نسبة عالية من البروتين ويساعد في بناء العضلات واستعادتها. بالإضافة إلى ذلك، فهو أحلى بكثير من الحليب العادي بسبب عملية إضافة اللاكتاز، الذي يكسر اللاكتوز إلى سكرين بسيط والجلوكوز والجلاكتوز.

بديل الحليب الخالي من اللاكتوز
بعض بدائل الحليب الشائعة الخالية من اللاكتوز تشمل:

حليب الصويا

حليب الشوفان

حليب القنب

حليب الكاجو

وأخيرا، إذا كنت لا تتحمل الحليب العادي وتعاني من مشاكل في المعدة بعد شربه أو استخدامه، فقد يكون الحليب الخالي من اللاكتوز بديلاً جيدًا. ومع ذلك، من الأفضل استشارة الطبيب وتحديد ما إذا كنت تعاني بالفعل من عدم تحمل اللاكتوز. يمكنك بعد ذلك أن تقرر وفقًا لتشخيصك.

 

 

 

الشرق الاوسط

Top