• Sunday, 03 March 2024
logo

تعديل بسيط في الروتين .. كيف تستطيع ان تغير حياتك للأفضل؟

تعديل بسيط في الروتين .. كيف تستطيع ان تغير حياتك للأفضل؟

تنعكس العادات اليومية بشكل كبير على الصحة والإنتاجية والعلاقات والرفاهية بشكل عام، لكن يمكن من خلال التركيز على تغيير عادة سلبية واحدة فقط أن يجني المرء ثمارا هائلة مع مرور الوقت.

إن هناك بالطبع عادات شائعة ومتعارفا عليها مثل تنظيف الأسنان قبل النوم أو الضغط على زر الغفوة عدة مرات في الصباح أو ما يقوم به البعض الآخر دون قصد تقريبًا بتناول الوجبات الخفيفة أثناء مشاهدة التلفزيون أو فحص الهواتف باستمرار طوال اليوم.

وتشكل العادات اليومية ما يقرب من نصف ساعات يقظة كل شخص، ولكن نادرًا ما يفكر أحد في كيفية تأثيرها على صحته وسعادته ونجاحه، وفقًا لما جاء في تقرير نشره موقع New Trader U.

وأظهرت مئات الدراسات أن التغيير والتبديل في عادة أو روتين واحد يمكن أن يكون له آثار إيجابية هائلة مع مرور الوقت، سواء بدأ الشخص عادة جديدة مفيدة أو كسر عادة غير مفيدة، يمكنه تحويل حياته من خلال قوة العادة، ويمكن البدء بتحديد مجالات المشكلات والعادات عالية التأثير المصممة خصيصًا لحياة الشخص، ثم يتم وضع خطة محددة، والحصول على الدعم، والالتزام بالروتين الجديد لفترة كافية لجعله تلقائيًا. وينبغي التحلي بالصبر والتركيز على التقدم، وليس الكمال.

العادات والسلوكيات التلقائية

إن العادات هي سلوكيات تلقائية يُظهرها الشخص بانتظام، بدءًا من تنظيف أسنانه وحتى تصفح وسائل التواصل الاجتماعي، في المتوسط، ما يقرب من 40% من أفعال الأشخاص اليومية وتتم عن طريق العادة، وليس عن طريق القرار، مما يعني أن جزءًا كبيرًا من حياتهم عبارة عن عادات، والتي تكمن أهميتها فيما يلي:

العادات تشكل الهوية
إن مجموعة العادات التي يمارسها الشخص بشكل روتيني تصبح جزءا من هويته مع مرور الوقت. من خلال تغيير العادات، يمكن إعادة تشكيل الإحساس بالذات.

العادات تديم نفسها بنفسها
يمكن أن يختلف الشخص عن عاداته، ولكنها تتعزز بعد ذلك من خلال التكرار ثم يصبح من الصعب للغاية كسر العادات. ولكن يعني الأمر أيضًا أن العادات الجيدة الجديدة سوف تستمر إذا تمت المداومة على تكرارها باستمرار.

التركيز هو المفتاح
إن محاولة إصلاح جميع العادات السلبية أو السيئة أمر مرهق ومن غير المرجح أن ينجح. إن المفتاح هو اختيار نمط جديد مفيد أو التخلص من عادة سيئة. يساعد النهج المركز في جعل النجاح أكثر قابلية للتحقيق.

تمييز العادة الصحيحة

مع وجود العديد من العادات المحتملة للتغيير، يمكن تحديد العادات "الصحيحة" التي يجب التركيز عليها من خلال اتباع الخطوات التالية:

تحديد المرشح الرئيسي
يمكن إعداد قائمة بأكثر العادات اليومية الراسخة في الوقت الحالي. ثم يتم تحديد العادات المرشحة بشكل أساسي للتغيير.

مجالات المشاكل
يساعد تفكير المرء في صحته وأداء عمله وعلاقاته والمجالات الحيوية الأخرى، على الاستقرار على العادات التي يمكن أن يؤدي تغييرها إلى تحسين الأمور.

 

تقييم التأثير
ترتيب العادات، التي تم تحديدها، حسب التأثير الإيجابي المحتمل. ثم يتم اختيار العادة التي يمكن أن تقدم أكبر قدر من الفوائد إذا تم اعتمادها.

البدء بعادة واحدة
يجب مقاومة الرغبة في تغيير كل شيء، وأن يتم اختيار عادة واحدة مفيدة للبدء بها أو عادة سيئة واحدة للإقلاع عنها.

الثبات والاستمرارية
سواء قرر الشخص اتباع عادة جديدة رائعة للبدء بها أو عادة سيئة يجب التوقف عنها، يكمن السر في احراز نجاح في جعل التغيير ثابتًا، كما يلي:

خطط محددة

يمكن ربط التغيير بعادة موجودة مع البدء بتكرارها لمدة 5-10 دقائق فقط يوميًا.

تتبع التقدم

استخدام مجلة أو تطبيقًا أو تقويمًا لمراقبة جهود تغيير العادة. يساعد تسجيل النجاحات في التحفيز والمساءلة.

حشد الدعم

ينبغي أن يخبر الشخص عائلته/أصدقائه عن عادته الجديدة. إن تشجيعهم وتذكيرهم سوف يبقيه على المسار الصحيح.

المدة المتوقعة

يستغرق الأمر 66 يومًا في المتوسط حتى يصبح السلوك الجديد تلقائيًا. يجب أن يكون الشخص صبورًا وأن يركز على الاتساق كي يحقق النجاح.

النتائج المجزية

تؤتي العادات المتغيرة ثمارها بطرق عديدة، كما يلي:

صحة أفضل

إن مجرد القيام بتعديلات بسيطة مثل تناول حصة إضافية من الخضار أو تقليل وقت الشاشة يمكن أن تُحسن الصحة الجسدية والعقلية بشكل كبير.

زيادة الإنتاجية

إن العادات، التي تقلل من عوامل التشتيت، تعمل على تحسين إدارة الوقت وتعزيز التركيز، مما يجعل الشخص أكثر إنتاجية في العمل والمنزل.

علاقات أقوى

تساعد العادات، التي تقلل التوتر وتزيد الإيجابية وتعزز الروابط على تقوية الروابط مع الآخرين.

سعادة أكثر

تعمل العادات، التي تعطي الأولوية للامتنان واليقظة والرعاية الذاتية، بشكل كبير على تحسين الحالة المزاجية والسعادة.

 

 

 

باسنيوز

Top