• Sunday, 03 March 2024
logo

التعاون الاقتصادي والتبادل التجاري بين العراق واذربيجان الى اين؟

التعاون الاقتصادي والتبادل التجاري بين العراق واذربيجان الى اين؟

عدّ تقرير لشبكة "آذري نيوز" الأذربيجانية، أن "طريق التنمية" العراقي-التركي، والربط السككي بين العراق وايران، يمثل أهمية بالنسبة لأذربيجان.

وبحسب التقرير الاذري، فان "الزيارة الرسمية التي قام بها الرئيس العراقي عبد اللطيف رشيد الى اذربيجان، تثير أهمية التعاون الاقتصادي المتزايد بين البلدين قريبا، حيث ان لديهما إمكانيات كبيرة للتعاون، الا انه بسبب الغزو وعدم الاستقرار الذي اعقبه، لم تنجح هذه الامكانية في التحول الى واقع".

واشار التقرير الى انه تم اطلاق مشاريع الغاز الاذربيجانية، وأن وسائل الاعلام تناولت امكانية انضمام العراق الى مشروع تصدير غازه الطبيعي الى اوروبا، مضيفا انه "بمقدور العراق ان يكون بديلا لاذربيجان للوصول الى الخليج ايضا".

واضاف انه "قبل تفشي كورونا، كانت باكو وجهة مرغوبة للسياح العراقيين، كما ان بعض الشركات من كلا البلدين حاولت ممارسة التجارة قبل ظهور داعش".

وتابع التقرير قائلا إنه "برغم كل المحاولات، لم يتمكن "البلدان الشقيقان" من اقامة علاقات اقتصادية مرغوبة بسبب الصراعات الاقليمية في الشرق الاوسط، او بسبب عدم الاستقرار العالمي كالذي سببه كورونا".

ولفت التقرير الى انه في العام الماضي، بلغ حجم التبادل التجاري بين البلدين، 29 مليون دولار، وهو مبلغ ضئيل جدا مقارنة بامكانيات الدولتين، حيث ان اذربيجان صدرت منتجات بقيمة 28 مليون دولار، بينما استوردت منتجات من العراق بقيمة نصف مليون دولار.

لكن التقرير اعرب عن "الامل في اذربيجان بان تشكل زيارة الرئيس رشيد الرسمية صفحة جديدة في العلاقة بين البلدين، مشيرا الى ان "البلدين وقعا مذكرات تفاهم واتفاقيات في مختلف المجالات لتعزيز التعاون السياسي والاقتصادي والتجاري والسياحي".

واضاف ان "توقيع هذه المذكرات سيكون بمثابة الخطوة الاولى نحو تعزيز التعاون الاجتماعي والاقتصادي والتواصل الاقليمي، مما يخلق مكاسب مفيدة لكلا البلدين".

ونقل التقرير عن الباحث الدكتور محمود الحسن خان قوله إنه "بسبب الشراكات الاجتماعية والاقتصادية المتغيرة بسرعة، والحقائق الجيوسياسية المتضاربة، والتفضيلات الجيواستراتيجية المتناقضة، فإن اذربيجان، تحت قيادة الرئيس الاذربيجاني الهام علييف، قد بدأت دبلوماسية اقتصادية كبرى اقليمية وغير اقليمية لزيادة تنويع امكانات الاقتصاد الكلي والطاقة والامن الغذائي وحجم الصادرات الثنائية مع العراق، الذي اصبح الان مركزا مثاليا للتواصل الاقليمي".

وبحسب الحسن خان، فان مشروع "طريق التنمية" في العراق والربط بالسكك الحديدية بين ايران والعراق، مفيدان بالنسبة لاذربيجان التي تتمتع بوضع الممر الاوسط، فيما تكتسب العلاقات الثنائية بين اذربيجان والعراق زخما.

وذكر التقرير بتصريحات للرئيس العراقي، اعرب فيها عن الرغبة في توسيع افاق التعاون في المجالات الاقتصادية والاستثمارية والسياحية والطاقة، وضرورة تشجيع رجال الاعمال على الاستثمار، وانه من اجل جذب المزيد من الاستثمارات الاجنبية المباشرة، فان حكومة العراق مستعدة لحماية وتوفير الامن والاستقرار، وتوفير الخدمات للشعب، وحماية البنى التحتية، ورفع المستوى الاقتصادي والاستثماري.

ونقل التقرير عن الحسن خان قوله ان اجتماع اللجنة المشتركة للتعاون التجاري والاقتصادي والعلمي والتقني والثقافي بين اذربيجان والعراق قد ادى الان الى تقوية العلاقات الثنائية في قطاعات متنوعة من الاقتصاد والاستثمار والبنية التحتية والطاقة والغذاء والعلوم والتكنولوجيا.

وختم التقرير بالقول ان هناك املاً بان يكون تعزيز العلاقات الثنائية بين اذربيجان والعراق بمثابة عمل متوازن لتعزيز السلام والازدهار والاستقرار والاستدامة الاقتصادية في المنطقة، مضيفا ان ذلك سيؤدي ايضا الى تعزيز استراتيجية الطريق البديل لاذربيجان للانخراط مع منطقة الاوسع لدول الخليج والشرق الاوسط في الفترة المقبلة.

 

 

 

المصدر: شفق نيوزمع تعديلات

Top