• Sunday, 03 March 2024
logo

الفنانة يارا قرقماز : أصعب مرحلة للفنان امتلاكه المسرح

الفنانة يارا قرقماز : أصعب مرحلة للفنان امتلاكه المسرح

رغم بداياتها الفنية في المجال الغنائي فإن يارا قرقماز استطاعت لفت الأنظار بموهبتها الفنية. وانضمامها أخيراً إلى شركة الإنتاج العالمية «يونيفرسال ميوزك مينا» أفضل دليل على ذلك. فهي اليوم تعدّ من ضمن عائلتها الفنية وأصدرت معها ثلاثة أعمال متتالية.

أحدث أغنية أطلقتها أخيراً تحمل عنوان «عقبال رفقاتي» وتندرج على لائحة أغاني حفلات الزفاف. وتخبر يارا عن فكرة هذا العمل وكيفية ولادته: «كنت أجلس لوحدي أفكر كما عادتي بخطواتي المستقبلية في عالم الغناء. طرأت على رأسي فكرة تخرج عن المألوف في هذا النوع من الأغاني. وتدور حول باقة الورود التي تحملها العروس أثناء حفل زفافها. فاتصلت بالشاعر والملحن أحمد عبد النبي، وطلبت منه أن ينص لي أغنية تتناول هذا الموضوع. وبالفعل نجح في ترجمة فكرتي ضمن فكرة حلوة وبسيطة معاً، فلاقت الصدى الطيب وأنا سعيدة بالنتيجة التي حققتها على الساحة».
 

تؤكد يارا أن فكرتها كانت صائبة ولكن ما عاكس نجاحها إلى حد ما هو التوقيت الذي طرحت فيه. «لقد صدرت في أواخر موسم الصيف الذي يشهد تراجعاً لحفلات الزفاف. واضطررت للقيام بذلك بعد تأجيل خروجها إلى النور أكثر من مرة. ولكن وبما أنها أغنية أعراس فهي تستطيع العيش لأطول مدة ممكنة وفي أي موسم كان».

صورت يارا «عقبال رفقاتي» في بيروت تحت إدارة المخرج جاد زرزور (جاي زي)، فقدمها ضمن إطلالة بسيطة ومفعمة بالحيوية وهي ترتدي فستان زفاف. فجسدت حالة العروس السعيدة في هذا اليوم المميز.

وكان سبق ليارا أن أطلقت أغنية من هذا النوع خاصة بالرقصة الأولى للعروسين. ولكن في «عقبال رفقاتي» كما تقول، تناولت موضوعاً يناسب أفكار الجيل الشاب ويحاكي تطلعاته في حفلات الزفاف.

وعن تعاقدها مع شركة «يونيفرسال ميوزك مينا» تقول : «لا بد أني محظوظة كي تعرض علي انضمامي إليها. فبداياتي كانت إلى حد ما صعبة بسبب فقداني لجهة تدعمني وتوزع أعمالي. ومع (يونيفرسال) تخطيت هذه المرحلة وأشعر اليوم بأني مسنودة من جهة داعمة وساعدتني كثيراً على التألق».

وعن المجال الفني تقول: «أدرك تماماً أنه مجال صعب المراس ويلزمه البال الطويل والجهد معاً. ولكنني في المقابل مستعدة لوضع كل طاقتي في خدمة أهدافي الفنية. كما أعرف تماماً أن لدي خامة صوتية جيدة وأحب الفنون على أنواعها. وما علي سوى أن أثابر على بذل الجهد، إذ لا ينقصني سوى بضع خطوات بسيطة كي أحقق انتشاراً أوسع».

 لا تنكر يارا قرقماز الشبه بين صوت نانسي عجرم وصوتها. وهي تعتبرها قيمة فنية تستوحي منها حب العمل والتشبث بهذه المهنة. وتقول: «أحب أسلوبها في الغناء وخياراتها الغنائية المنوعة فترضي بها جميع الأذواق. ورغم إعجابي الكبير بها ولكنني لا أحب أن يقارنوني بها وكأني نانسي رقم 2. أفضل أن أملك هويتي الغنائية الخاصة بي. وتبقى نانسي بالنسبة لي هالة فنية أعتز بها ومغنية معجبة بها منذ بداياتي. ولكنني في المقابل لن أحزن إذا ما حققت نجاحات تشبه تلك التي حققتها. فأنا اليوم أنتظر الأغنية التي تحدث لي الفرق وتسهم في تميزي».

وفي هذا السياق فهي تحضر لإطلاق عمل جديد تعول عليه الكثير. وفي خياراتها الفنية تعتمد يارا على حسها الفني وعلى شركة الإنتاج. فهي تتعامل مع «روك برودكشن» في هذا الإطار. فتستمع إلى ألحان وكلمات بكثافة كي تأخذ القرار المناسب.

ولكن بماذا تتميز يارا قرقماز عن غيرها من بنات جيلها؟ ترد: «إني أقدم ما يشبهني ويليق بصوتي من دون الانصياع لموضة رائجة أو الالتحاق بـ(تراند) تعمّ الساحة. ولكنني من ناحية ثانية أعتقد أن ما يميزني عن غيري هو تجربتي الكبيرة مع المسرح. فاعتلاء الخشبة وامتلاكها والتفاعل مع الجمهور والغناء بشكل سليم، يبقى من المهمات الأصعب لدى الفنان. فلا يكفي أن تنتشر أغانينا عبر التلفزيون والإذاعة فقط. فالمسرح محطة هامة وأعتبر نفسي اجتزت هذه المرحلة».

 تستبعد يارا دخول عالم المسرح الاستعراضي الغنائي. «ليس عندي مشكلة مع هذا الموضوع فيما لو توفرت لي الفرصة اللائقة. ولكنني أستبعدها حالياً لأني أركز أكثر على الساحة الغنائية وعلى المحتوى والصوت».

قدمت يارا قرقماز عدة أغانٍ على طريقة الـ«ديو»، فشاركت الفنان عظيم بأغانٍ ثنائية وبينها واحدة هندية. «أجيد الغناء بعدة لغات أجنبية وبينها الهندية. وعندما اخترت هذا الدويتو مع عظيم فلأنه بمثابة أغنية هندية رائجة. فأعدت غناءها معه على طريقتنا ولاقت نجاحاً لا يستهان به».

لا نماذج فنية تضعها أمامها كهدف تنوي الوصول إليه. فتلحق بشغفها للغناء من خلال خطة صعبة تتمنى أن تنفذها بحذافيرها. «أنا متفائلة وأعلم جيداً أن لدي كل العناصر الفنية المطلوبة للتقدم والتطور. وبفضل الاجتهاد سأتمكن من نيل ما أرغب به في المجال الفني». وعمن يلفتها على الساحة الغنائية اليوم تختم يارا قرقماز: «تلفتني المغنية رحمة رياض التي دخلت هذا المجال من باب حديث غير كلاسيكي. فأسست لنفسها هوية فنية خاصة بها، ضمن أسلوب ولون غنائي لا يشبهان أحداً».

 

 

 

الشرق الأوسط- بيروت: فيفيان حداد
مواضيعموسيقى لبنان

Top