• Tuesday, 23 April 2024
logo

المهارات البشرية وحدس الإنسان أقوى وأرخص من الذكاء الاصطناعي

المهارات البشرية وحدس الإنسان أقوى وأرخص من الذكاء الاصطناعي

ظلت المخاوف من سيطرة الروبوتات على وظائف الناس موضوعاً متكرراً لعدة قرون. ومع التطورات الأخيرة في الذكاء الاصطناعي، عاد القلق إلى الظهور.

لكن لا تخافوا أيها البشر! إذ تقدم دراسة جديدة أجراها معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا (MIT) وجهة نظر مطمْئنة: فمعظم الوظائف حالياً مكلفة للغاية بحيث لا يمكن أتمتتها باستخدام الذكاء الاصطناعي.

عمل بشري أم ذكاء اصطناعي؟
تتعمق الدراسة، التي أجراها خمسة باحثين من معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا بعنوان Beyond AI Exposure (ما بعد التعرض - للذكاء الاصطناعي)، في الجوانب العملية لاستبدال الذكاء الاصطناعي بالعمل البشري في الولايات المتحدة، مع التركيز على المهام التي تصلح لما تسمى «الرؤية الحاسوبية»، (أي المهمات التي يمكن تحويلها إلى أعمال حاسوبية)، مثل تلك التي يؤديها المعلمون، ومثمنو العقارات، والموظفون، وحتى أصحاب أفران الخبز.

تكلفة عمل عالية
من المثير للدهشة أن المؤلفين وجدوا أن 23 في المائة فقط من أجور العمال لمثل هذه الوظائف «يمكن استبدال الذكاء الاصطناعي بها بشكل فعّال من حيث التكلفة. حتى مع انخفاض التكلفة السنوية بنسبة 50 في المائة، سيستغرق الأمر حتى عام 2026 قبل أن يتمتع نصف مهام الرؤية بميزة اقتصادية للآلة». كما تقول الدراسة المؤلَّفة من 45 صفحة التي اطّلعت عليها مجلة «كوارتز»: «بحلول عام 2042، ستظل هناك مهام تتعرض لاحتمالات (الرؤية الحاسوبية)، ولكن يكون للعمل البشري فيها الأفضلية».

دراسة لـ800 مهنة
ويتوقع الباحثون أنه حتى مع انخفاض التكلفة بنسبة 20 في المائة سنوياً، فإن الأمر سيستغرق عقوداً حتى تصبح مهام الرؤية الحاسوبية فعالة اقتصادياً للشركات.

استخدمت الدراسة، بتمويل من مختبر «إم آي تي - آي بي إم واطسون» MIT - IBM Watson AI Lab، استطلاعات عبر الإنترنت لجمع معلومات حول نحو 1000 مهمة مدعومة بصرياً تشمل 800 مهنة. وفي الوقت الحالي، يمكن أتمتة 3 في المائة فقط من هذه المهام اقتصادياً، لكنّ الباحثين يشيرون إلى أن هذا الرقم يمكن أن يرتفع إلى 40 في المائة بحلول عام 2030، رهناً بانخفاض تكاليف البيانات وتحسين الدقة.

مهارات وحدس بشري أرخص
لماذا لن يسرق الذكاء الاصطناعي وظيفتك قريباً؟ بينما يتفوق الذكاء الاصطناعي في التعرف على الأنماط وتحليل الصور، فإن التكنولوجيا التي تقف وراءه تأتي مع تكاليف تركيب وصيانة باهظة.

في كثير من الحالات، يكون الاعتماد على المهارات البشرية والحدس أقل تكلفة. بالإضافة إلى ذلك، يعاني الذكاء الاصطناعي بالفعل مشكلة استهلاك الطاقة، وتكافح الشركات من أجل تنفيذ أنظمة الذكاء الاصطناعي.

على عكس البشر، الذين لديهم عمليات تفكير واعية وغير واعية، يستخدم الذكاء الاصطناعي في الغالب التفكير الإحصائي والرمزي. لذلك فهو يعاني صعوبات في المهام التي تتطلب الحدس، والشعور الغريزي، والمعرفة الضمنية، والتي غالباً ما تغذّي التفكير النقدي البشري والذكاء العاطفي. وستظل هذه السمات غير قابلة للاستبدال في سوق العمل المتطور.

أتمتة خدمات المصارف والتسويق
وبطبيعة الحال، لا يزال الذكاء الاصطناعي يؤثر في كثير من الوظائف. تعد الصناعات، مثل الخدمات المصرفية والتسويق وتجارة التجزئة والخدمات القانونية والنقل والرعاية الصحية مرشحة رئيسية لزيادة الأتمتة، وذلك بفضل مهامها المتكررة وإمكانية توفير التكاليف. ويقدر تقرير لعام 2023 من بنك «غولدمان ساكس» أن نحو 300 مليون وظيفة، أو 18 في المائة من العمل على مستوى العالم، يمكن أن تتأثر بالذكاء الاصطناعي التوليدي.

وتقرّ دراسة معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا أيضاً بأن التقدم في الذكاء الاصطناعي، مثل تحسين كفاءة البيانات ودقتها، يمكن أن يعزز بشكل كبير إمكانات التشغيل الآلي. لكن في الوقت الحالي، على أي حال، تبدو مقولة: «سوف تسرق الآلات وظائفنا»، مبالغاً فيها.

 

 

 

الشرق الاوسط

Top