• Wednesday, 17 April 2024
logo

دراسة: النساء يستفدن أكثر من الرجال من ممارسة التمارين الرياضية

دراسة: النساء يستفدن أكثر من الرجال من ممارسة التمارين الرياضية

أكدت دراسة جديدة أن النساء يستفدن بشكل أكبر من الرجال، عند ممارسة القدر نفسه من التمارين الرياضية المنتظمة.

ووفقاً لهيئة الخدمات الصحية البريطانية، يجب على الرجال والنساء الذين تتراوح أعمارهم بين 19 و64 عاماً ممارسة ما لا يقل عن 150 دقيقة من التمارين المعتدلة، أو 75 دقيقة من التمارين القوية أسبوعياً.

ومع ذلك، أظهرت الدراسات أن الفتيات والنساء يملن إلى القيام بنشاط بدني أقل من الأولاد والرجال.

وحسب صحيفة «الغارديان» البريطانية، فقد أكدت الدراسة الجديدة أن الرجال والنساء لا يحصلون على الفوائد الصحية نفسها عند القيام بمستويات النشاط البدني نفسها.

 
وأجريت الدراسة على أكثر من 41 ألف شخص تمت متابعتهم من عام 1997 حتى عام 2017؛ حيث لم يكن أيٌّ منهم يعاني من مشكلات صحية خطيرة في بداية الدراسة.

وخلال الدراسة، أجاب المشاركون على استطلاعات دورية، تضمنت أسئلة حول مدى ممارستهم للتمارين الرياضية.

وبحلول نهاية الدراسة، توفي أكثر من 39 ألف مشارك، 11 ألفاً منهم بسبب أمراض القلب والأوعية الدموية.

وكشفت النتائج أن الرجال بشكل عام يمارسون الأنشطة البدنية المنتظمة وتمارين القوة أكثر من النساء.

ومع ذلك، في حين ارتبطت التمارين الرياضية بانخفاض خطر الوفاة المبكرة لدى الرجال والنساء -بما في ذلك الوفاة الناتجة من أمراض القلب والأوعية الدموية– فقد كانت الفوائد أكبر بالنسبة للنساء.

فقد وجد الفريق أن ممارسة التمارين الرياضية المعتدلة لمدة 140 دقيقة أسبوعياً، تقلل من خطر الوفاة المبكرة لأي سبب لدى النساء بنسبة 18 في المائة مقارنة بعدم النشاط، في حين يحتاج الرجال إلى 300 دقيقة من هذه التمارين أسبوعياً لتحقيق مكاسب مماثلة.

وعند ممارسة النساء النشاط المعتدل لمدة 300 دقيقة أسبوعياً، كنَّ أقل عرضة للوفاة المبكرة لأي سبب بنسبة 24 في المائة، حسب الدراسة.

وقال الدكتور هونغوي جي، المؤلف المشارك في الدراسة، والأستاذ في جامعة تشينغداو بالصين: «لا تشير دراستنا إلى أنه يجب على النساء ممارسة التمارين الرياضية بشكل أقل، ولكنها تؤكد للنساء اللاتي قد لا يمارسن ما يكفي من التمارين الرياضية لأسباب مختلفة، أن حتى الكميات الصغيرة نسبياً من التمارين يمكن أن توفر فوائد كبيرة لهن».

ومع ذلك، حذر الفريق من أن الدراسة تستند إلى تمارين تم الإبلاغ عنها ذاتياً، ولم تشمل النشاط البدني المرتبط بالأنشطة المنزلية، والذي يمكن أن يكون قد أثر على نتائج الدراسة.

يذكر أن النشاط البدني المعتدل قد يشمل: المشي السريع، والجري، وركوب الدراجات، والسباحة، وصعود السلالم.

 

 

 

الشرق الاوسط

Top