• Wednesday, 29 May 2024
logo

توماس سيلر: من المهم إجراء الانتخابات النيابية في إقليم كوردستان بمشاركة جميع الأطراف

توماس سيلر: من المهم إجراء الانتخابات النيابية في إقليم كوردستان بمشاركة جميع الأطراف

 أكد سفير الاتحاد الأوروبي لدى العراق توماس سيلر، اليوم الخميس، أهمية إجراء الانتخابات البرلمانية في إقليم كوردستان، مشيراً إلى تحقيق تقدم في المفاوضات بين أربيل وبغداد بشأن مسألة تصدير النفط من الإقليم.

وفي مقابلة :أكد توماس سيلر قائلاً: "نحن لا نرغب في التدخل في تفاصيل إجراء الانتخابات النيابية في إقليم كوردستان، بل نسعى لرؤية دور المستشارين في معالجة المشاكل".

وأشار سفير الاتحاد الأوروبي لدى العراق إلى أهمية إجراء الانتخابات البرلمانية في إقليم كوردستان، موضحاً أنه لهذا الغرض، عقدنا اجتماعات مع الرئيس بارزاني، ورئيس حكومة إقليم كوردستان مسرور بارزاني، ونائب رئيس حكومة إقليم كوردستان قوباد طالباني.

ورأى السفير توماس سيلر أهمية إجراء الانتخابات النيابية في إقليم كوردستان بمشاركة جميع الأطراف والقوى السياسية، وضرورة إجرائها بطريقة شفافة ونزيهة.

وشدد توماس سيلر على أنهم يعملون بالتعاون مع الحكومتين الاتحادية وإقليم كوردستان، لضمان توفير حياة كريمة ومستحقة للمواطنين.

ولفت سفير الاتحاد الأوروبي لدى العراق إلى تحقيق تقدم في المفاوضات بين أربيل وبغداد بشأن مسألة تصدير النفط من إقليم كوردستان، والجميع ينتظرون معالجة تلك المسألة.

واستقبل الرئيس مسعود بارزاني في مدينة أربيل، يوم أمس الأربعاء 17 نيسان 2024، سفير الاتحاد الأوروبي لدى العراق توماس سيلر.

وجرى خلال اللقاء تبادل الآراء حول الأوضاع السياسية في العراق وكذلك انتخابات إقليم كوردستان، حيث أشار الرئيس بارزاني إلى أنه فور الانتفاضة، بادر الحزب الديمقراطي الكوردستاني بخطوات إرساء الديمقراطية وإجراء الانتخابات والانتقال من شرعية الثورة إلى الشرعية القانونية والدستورية، والحزب مستعد دائماً لإجراء الانتخابات في إقليم كوردستان، لكن ما لدى الحزب الديمقراطي الكوردستاني من ملاحظات بشأن الانتخابات تتعلق بحرمان المكونات من حقهم في التصويت وكثرة المعوقات الفنية والتدخلات غير الدستورية في قانون الانتخابات ومحاولات وضع تصميم مسبق لنتائج الانتخابات، لهذا اتخذ الحزب الديمقراطي الكوردستاني موقفه من أجل حماية القيم الديمقراطية وإجراء انتخابات نزيهة وشفافة.

وشدد الرئيس بارزاني على أن الحزب الديمقراطي الكوردستاني لطالما كان داعماً للانتخابات والآن هو يطالب بمعالجة الملاحظات والمسائل الفنية التي تحول دون إجراء انتخابات سليمة وسويّة بأقرب وقت، فضلاً عن إيجاد صيغة مناسبة تضمن مشاركة المكونات وعدم انتهاك حقوقهم، وندعو المجتمع الدولي والأمم المتحدة إلى ضمان إجراء انتخابات شفافة ونزيهة لكي تعكس نتائجُها صوتَ الشعب والإرادةَ الحقيقية لشعب كوردستان.

وفي معرض حديثه، شكر الرئيس بارزاني موقف المجتمع الدولي والأمم المتحدة من خلال تفهم توجهات وملاحظات الحزب الديمقراطي الكوردستاني بعناية واهتمام، كما أشار إلى أنه لا يمكن إجراء انتخابات حرّة ونزيهة وعادلة خلال الموعد المحدد لإجراء العملية الانتخابية، لكن هناك تقدماً مُحرزاً فيما يتعلق بعمل الأطراف معاً على إنهاء الخلافات وأوجه الخلل، وبالتأكيد فإن معالجة تلك المشاكل تتطلب المزيد من الفرص، لذا فإن تأجيل الانتخابات لبضعة أشهر أهم بكثير من إجراء انتخابات تُنتَهك فيها حقوقُ الناخبين والمكونات، كما عبّر الرئيس بارزاني عن أمله في التمكن من معالجة جميع العوائق والثغرات بمشاركة جميع الأطراف المعنية إلى جانب الأمم المتحدة ومفوضية الانتخابات العراقية والتهيئة لإجراء انتخابات حقيقية ونزيهة وشفافة وإيجاد تسوية مناسبة لمشاركة المكونات.

كما عبّر سفير الاتحاد الأوروبي في العراق خلال اللقاء عن تقديره للدور التاريخي للرئيس بارزاني في العملية السياسية وترسيخ الاستقرار في العراق وإقليم كوردستان، وأكد على أن الاتحاد الأوروبي يأخذ ملاحظات وتحفظات الحزب الديمقراطي الكوردستاني حول الجوانب الفنية للانتخابات وحرمان المكونات على محمل الجد ويتابع عن كثب مع الأمم المتحدة خطوات معالجة تلك المشاكل، مبيناً أن الاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة متفقان على أن الانتخابات إذا أجريت بدون مشاركة حزب كبير بحجم الحزب الديمقراطي الكوردستاني فإنها في هذه الحالة سوف تكون غير ناجحة وغير ديمقراطية.

 

 

 

كوردستان24

Top