• Friday, 21 June 2024
logo

ضجيج المرور يُسرّع الإصابة بالخرف

ضجيج المرور يُسرّع الإصابة بالخرف

أفادت دراسة دنماركية بأن ضجيج حركة المرور وتلوث الهواء يعززان الالتهاب في الدماغ، مما يُسرّع التدهور المعرفي ويزيد خطر الإصابة بالخرف.

 

 
وأوضح الباحثون أن الدراسة هي الأولى في الدنمارك التي تُظهر وجود صلة بين تلوث الهواء والخرف، ونُشرت النتائج، الجمعة، في دورية «ألزهايمر والخرف».

ويُعد تلوث الهواء عامل الخطر البيئي الرئيسي الذي يؤثر على الجميع، ويرتبط بأمراض القلب والأوعية الدموية، وأمراض الجهاز التنفسي المزمنة والمُعدية، ويتسبب في 6.7 مليون حالة وفاة مبكرة سنوياً حول العالم.

ويحتل تلوث الهواء المرتبة الرابعة بين عوامل الخطر الرئيسية للوفيات بعد التبغ وارتفاع ضغط الدم والنظام الغذائي. ويمكن للجزيئات المحمولة بالهواء أن تدخل الدورة الدموية وتصل إلى الجهاز العصبي المركزي، مما يؤدي إلى الالتهاب والإجهاد التأكسدي، أو تأثيرات سامة مباشرة على الدماغ.

في حين يمثل ضجيج حركة المرور على الطرق ضغوطاً بيئية رئيسية، حيث يُسبّب الإزعاج واضطراب النوم والإجهاد، كما ثبت أنه يزيد خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية والاضطرابات النفسية.

ويشترك تلوث الهواء وضجيج حركة المرور في المسارات البيولوجية التي تزيد خطر الإصابة بالخرف، بما في ذلك التهاب الأعصاب أو تلف الدماغ.

وأجرى الفريق دراسته لرصد العلاقة بين التعرض طويل الأمد لتلوث الهواء وضجيج حركة المرور على الطرق، وخطر الإصابة بالخرف، والتأثير الذي يُحدثه النشاط البدني في الحد من خطر التدهور المعرفي.

وتابعت الدراسة 25 ألفاً و233 من الممرضات في الدنمارك لمدة 27 عاماً، من 1993 حتى 2020. وخلال فترة المتابعة، أصيب 1409 من المشارِكات بالخرف.

ووجد الباحثون أن التعرض طويل الأمد لتلوث الهواء وضجيج حركة المرور يؤدي إلى زيادة خطر الإصابة بالخرف.

كما وجدوا أن ممارسة النشاط البدني بانتظام تحدّ من التأثيرات السلبية التي يحدثها تلوث الهواء وضجيج حركة المرور على صحة الدماغ.

من جانبها، قالت الباحثة الرئيسية للدراسة بجامعة كوبنهاجن، الدكتورة زورانا يوفانوفيتش أندرسن: «ما توصلت إليه الدراسة يُعد اكتشافاً مهماً يرصد التأثيرات طويلة الأمد لتلوث الهواء وضجيج حركة المرور على صحة الدماغ، ويضاف إلى تأثيرات التلوث المعروفة على الجهاز التنفسي والقلب والأوعية الدموية».

وأضافت، عبر موقع الجامعة: «وجدنا أيضاً أن الممرضات اللاتي يمارسن نشاطاً بدنياً مرتفعاً لديهن خطر أقل للإصابة بالخرف عند تعرضهن لتلوث الهواء، مقارنة بالممرضات اللاتي يمارسن نشاطاً بدنياً أقل، وهذا يشير إلى أن النشاط البدني قد يخفف الآثار الضارة لتلوث الهواء على التدهور المعرفي وخطر الإصابة بالخرف».

 

 

 

الشرق الاوسط

Top