• Friday, 21 June 2024
logo

ممثلة حكومة إقليم كوردستان في الولايات المتحدة تطالب بتزويد الإقليم بأنظمة دفاع جوي

ممثلة حكومة إقليم كوردستان في الولايات المتحدة تطالب بتزويد الإقليم بأنظمة دفاع جوي

طالبت ممثلة حكومة إقليم كوردستان في الولايات المتحدة الأمريكية طريفة عزيز، الإدارة الأمريكية بتزويد إقليم كوردستان بأنظمة دفاع جوي، وذلك بهدف «حماية القوات الأمريكية وشركائها، وحماية المدنيين الأبرياء، وتوفير رادع قوي ضد التصعيد المستمر».

وقالت طريفة عزيز في مقال نشرته صحيفة The Hill الأمريكية: «مع اشتعال التوترات في جميع أنحاء الشرق الأوسط، يتعرض أحد أكثر حلفاء الولايات المتحدة الإقليميين استقرارًا وموثوقية - إقليم كوردستان العراق - للخطر. فالدول المعادية والميليشيات المتطرفة تهدد أسلوب حياتنا الديمقراطي وسلامة القوات الأمريكية والدبلوماسيين الأمريكيين في أراضينا. ومقاتلو البيشمركة الكوردية ليسوا مجهزين بمفردهم بشكل مناسب للتعامل مع هذه الهجمات وحجم الاعتداءات التي تواجهها منطقتنا بانتظام. ولهذا السبب اشترطت ميزانية الدفاع للسنة المالية 2024، المعروفة أيضًا باسم قانون تفويض الدفاع الوطني (NDAA)، أن تقدم وزارة الدفاع خطة لتزويد إقليم كوردستان بالدفاعات الجوية، من بين أحكام أخرى، لضمان قدرتنا على الدفاع عن أنفسنا وحماية القوات الأمريكية والدبلوماسيين الأمريكيين».

وأضافت عزيز: «وقد نص القانون على تقديم الخطة بحلول 1 فبراير 2024، وتنفيذها بالكامل بحلول 1 يوليو 2024، بما في ذلك التركيب الكامل لأنظمة الدفاع الجوي والتدريب ضد التهديدات مثل الصواريخ والقذائف والأنظمة المسيرة عن بعد. ومع ذلك، وبعد مرور ما يقرب من ستة أشهر على إقرار مشروع القانون، لم يتم تنفيذ أي خطة، ولا يزال الشعب الكوردي والأفراد الأمريكيون يواجهون تهديدات متزايدة دون أن يكون لديهم ما يدافعون به عن أنفسهم. ومن الضروري أن يضع البنتاغون اللمسات الأخيرة على خطته وينفذها على الفور».

وتابعت ممثلة حكومة إقليم كوردستان في واشنطن: «ليس غريبًا على الشعب الكوردي أن ينضم إلى الولايات المتحدة في الدفاع عن الحرية في الشرق الأوسط. فعندما نشر تنظيم داعش حكمه الإرهابي لأول مرة عبر الهلال الخصيب، قاتلت قوات البيشمركة الكوردية إلى جانب القوات الأمريكية لهزيمته. ومنذ ذلك الحين، حافظنا على تنسيق وثيق مع القوات الأمريكية لمكافحة الخلايا الإرهابية المتمردة وجمع المعلومات الاستخباراتية وردع عدوان خصومنا. ولطالما كان أملنا المشترك هو أن تتمكن قوات البيشمركة يوماً ما من الوقوف بمفردها والدفاع بنجاح ضد التهديدات الناشئة. إلا أن القيام بذلك يتطلب موارد لا نملكها ببساطة. وبعد السابع من أكتوبر، تحولت الحقائق على الأرض بسرعة في اتجاه أكثر إثارة للقلق لا يمكننا مواجهته بمفردنا».

وأوضحت بالقول: «ففي هذا العام وحده فقط، قُتل مدنيون كورد بلا سبب على يد دول مجاورة وصواريخ جهات فاعلة غير حكومية، وتعرضت بنيتنا التحتية للطاقة وحتى القواعد الأمريكية للهجوم، وواصلت جماعات متطرفة مثل داعش زرع الرعب في مجتمعاتنا»، وأردفت: «يعمل داعش بشكل محموم على إعادة تشكيل نفسه في العراق وسوريا. وقد قال الجنرال مايكل كوريلا، قائد القيادة المركزية الأمريكية، مؤخرًا أمام لجنة في مجلس النواب الأمريكي أن تنظيم داعش-خراسان، الذي شن هجومًا مروعًا في موسكو في وقت سابق من هذا العام، (يحتفظ بالقدرة والإرادة لمهاجمة المصالح الأمريكية والغربية في الخارج في غضون ستة أشهر فقط دون سابق إنذار)، وشددت بالقول: «إن القوات الكوردية مستعدة وراغبة في القيام بدور قيادي في الدفاع عن المنطقة، ولكن لا يمكننا القيام بذلك دون الدفاعات الجوية التي وُعدنا بها».

وقالت طريفة عزيز: «وبصفتي ممثلة حكومة إقليم كوردستان في واشنطن، فإنني ممتنة لمواصلة الشعب الأمريكي والكونغرس والحكومة الأمريكية اتخاذ خطوات لزيادة دعم الشعب الكوردي في سعينا لتحقيق السلام في وطننا. إن المتطلبات المنصوص عليها في قانون تفويض الدفاع الوطني الذي صدر العام الماضي ضرورية لمستقبل إقليم كوردستان، ونحن بحاجة ماسة إلى تلبية هذه المتطلبات بأسرع وقت ممكن».

ومضت تقول: «لا يوجد وقت لتضييعه. يجب أن تنشر وزارة الدفاع على الفور نظام دفاع جوي شامل ومتكامل يحمي إقليم كوردستان بأكمله. وسيكون تأثير مثل هذا النشر ثلاثي الأبعاد: أن يكون بمثابة تدبير لحماية القوات الأمريكية وشركائها، وحماية المدنيين الأبرياء من الأذى، وتوفير رادع قوي ضد التصعيد المستمر».

وتابعت: «وكما رأينا مرات لا تحصى في جميع أنحاء العالم، عندما تزود الولايات المتحدة حلفاءها بقدرات دفاعية قوية، فإنها تضمن قدرتهم على حماية أنفسهم من القوات المعادية دون تعرض قوات أمريكية للأذى. وينطبق الأمر نفسه على العراق. إذا زودت الولايات المتحدة إقليم كوردستان بالموارد اللازمة للدفاع عن نفسه، يمكننا ضمان عدم نشوب صراع أوسع في الشرق الأوسط وإنقاذ عدد لا يحصى من الأرواح».

وختمت طريفة عزيز مقالها بالقول: «إن تركيب نظام دفاع جوي في إقليم كوردستان - منارة الاستقرار والديمقراطية في منطقة مضطربة - يخدم مصالح الولايات المتحدة وإقليم كوردستان على حد سواء».

 

 

 

باسنيوز

Top