• Wednesday, 24 April 2024
logo

إدلب في مرمى النيران ودمشق تحشد لانتزاع طريقين بمعركة كبرى

إدلب في مرمى النيران ودمشق تحشد لانتزاع طريقين بمعركة كبرى
تفيد الانباء الواردة من سوريا بان روسيا والحكومة السورية تسعيان الى انتزاع السيطرة على طريقين رئيسيين في آخر جيب تسيطر عليه المعارضة السورية في شمال غرب البلاد.

ونقلت وكالة رويترز عن مقاتلي المعارضة قولهم إن سادس يوم من هجوم القوات الحكومية شهد هجمات جوية عنيفة استهدفت مدينة جسر الشغور وسهل الغاب بالإضافة إلى بلدتي اللطامنة ومعرة النعمان في جنوب محافظة إدلب.

وتعني السيطرة على تلك المناطق الاقتراب من انتزاع طريقي إم 5 وإم 4 الاستراتيجيين من إدلب إلى حماة واللاذقية على ساحل البحر المتوسط وهما اثنان من أهم الشرايين في سوريا قبل الحرب.

واستهدفت الأيام القليلة الأولى من الهجوم بلدات في شمال حماة وجنوب محافظة إدلب داخل منطقة عازلة تم الاتفاق عليها في أيلول سبتمبر الماضي بين روسيا وتركيا في إطار اتفاق أدى إلى تفادي شن هجوم ضخم على آخر معقل رئيسي للمعارضة السورية.

وتقول الأمم المتحدة إن الهجمات تضمنت أعنف استخدام للبراميل المتفجرة من قبل الجيش السوري خلال 15 شهرا.

وبحسب احصاءات الامم المتحدة فأن 323 ألف شخص شردوا في شمال غرب سوريا منذ أيلول سبتمبر من العام الماضي.

وفتح الطرق التجارية وطرق السفر عبر محافظة إدلب سيؤكد من جديد سيطرة الدولة على اقتصاد مجزأ نشأ خلال الحرب الدائرة منذ ثماني سنوات ويواجه الآن عقوبات من الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي، بحسب الخبراء.

وسبق أن قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إنه لا يستبعد شن هجوم كامل على المتشددين في محافظة إدلب







كوردستان24
Top