• Saturday, 20 July 2024
logo

هيمن هورامي: الاستفتاء كان قرار الأمة بالبقاء والاستمرار

هيمن هورامي: الاستفتاء كان قرار الأمة بالبقاء والاستمرار

أكّد عضو المكتب السياسي للحزب الديمقراطي الكوردستاني، هيمن هورامي، أن الاستفتاء كعملية، له بُعدان رئيسيان، بُعدٌ وجودي وآخر معرفي، وكلاهما مهمٌ للمناقشة.

وقال هورامي في بيانٍ اليوم الاثنين، من أجل قراءة جوهر الاستفتاء من البعد الوجودي، لابد من ربط البعدين ببعضهما، ومن خلال قراءة وتقييم كليهما، يمكننا التعرف على أهمية اتخاذ القرار والعملية الموجودة في إقليم كوردستان.

ولفت هورامي إلى أن مجموعة من القيم والمصير المشترك والمصالح العليا توحد الأمم.

وقال: تعدُّ عملية استفتاء حكومة إقليم كوردستان من أكثر القرارات الوطنية حسماً وكان من التفاهم رؤية التهديدات والمخاطر المشتركة.

وأشار إلى أنه بحسب نظريات إرنست رينان، فإن الأمة هي تصويت واستفتاء مستمر، ووفقاً لذلك، فإن عملية الاستفتاء في إقليم كوردستان هي استمرار لبقاء الأمة وقرارها.

واعتبر هورامي أن الاستفتاء بالمعنى الاجتماعي، كان بمثابة استعادة هوية الأمة.

معرباً عن اعتقاده بأن من كان لديهم خطاب الاستفتاء وشجعوا الجماهير يجب أن يواصلوا عملية إبقاء قرار الاستفتاء حياً وتنفيذ العملية.

وفي السابع من حزيران عام 2017، اجتمع كبار القادة السياسيين الكورد في مصيف صلاح الدين، من أحزاب وبرلمان وحكومة، بحضور الرئيس مسعود بارزاني ونائبه آنذاك كوسرت رسول ورئيس حكومة كوردستان ورئيس المفوضية العليا للانتخابات في كوردستان وممثلي المكونات والطوائف، واتُخِذ حينها القرار بإجراء استفتاء الاستقلال وتشكيل المجلس الأعلى.

وخلال الاجتماع، حُدِّد يوم 25 أيلول 2017 موعداً لاجراء الاستفتاء في كوردستان والمناطق الكوردية خارج إدارة كوردستان، ووافق عليها كافة الأحزاب والطوائف والمكونات المشاركين في الاجتماع.

وقبل عشرة أيام من إجراء الاستفتاء في 15 أيلول 2017 وافق برلمان كوردستان على إجراء الاستفتاء بأغلبية الاصوات، وأشرفت المفوضية العليا للانتخابات والاستفتاء في حكومة كوردستان على استفتاء الاستقلال.

وشكل قرار إجراء الاستفتاء مرحلة مهمة أخرى من نضال الشعب الكوردي وتضحياته، خاصة وأن كافة الأطراف السياسية أكدت دعمها الكامل لإجراء الاستفتاء ووعدت بتسخير كافة قدراتها لإنجاحه.

وكانت أهمية الاستفتاء تكمن في إجراءه ليس في كوردستان، وإنما في كافة المناطق الكوردستانية خارج إدارة كوردستان، واستند القرار على مبادئ حق تقرير المصير، وهو الحق الذي اعترفت به الجمعية العامة للأمم المتحدة.

وبما أن الشعب الكوردي يتمتع بجميع الخصائص التي تفتح الطريق أمامه للاستقلال من أرض ولغة وثقافة وتاريخ وهوية، لذلك كان من حقه أن يقرر مصيره وبكل المقاييس.

أجري استفتاء استقلال كوردستان في 25 أيلول 2017، وكان يحق لـ"4.561.255" شخص في كوردستان والمناطق الكوردستانية خارج إدارة كوردستان الحق في التصويت.

وشارك "3.305.925" شخص في التصويت، أي بنسبة أكثر من 72%، حيث صوت "2.861.471" شخص بنعم لاستقلال كوردستان، أي ما يزيد عن 92% من المشاركين في التصويت.

وفي 16 اكتوبر 2017، هاجمت القوات العراقية مدينة كركوك والمناطق الكوردستانية الأخرى خارج إدارة إقليم كوردستان، وسيطرت عليها بعد حرق منازل الكورد واستشهاد العديد من المواطنين الكورد، ونزح الآلاف من أهالي المدينة إلى إقليم كوردستان.

 

 

 

كوردستان24

Top